الحج جوجل لو حد عايزه فحاجة

الأحد، مايو 05، 2013

ألا يكفيكي؟!



ألا يكفيكي ؟

ألا يكفيكي ان احميكى؟ اظل ورائك وجانبك اصاحبك واذكرك دائما؟

ألا يكفيكي؟

ألا يكفيكي ان اسامحك حين تنسين؟

وتغوصى فى مغامرة عشق جديد؟

تخرجين منه محطمة واضعف من قبل

فأقويكي؟

ألا يكفيكي؟

ترحلين وتختفين دون سابق انذار

تتركين الدار

وانا وحدي انتظرك

لتعودين وتقولين عذرا

كان لابد ان اأخذ بالثار!

هذا الرجل هجرنى وخدعنى

ولست انا من أُترك بالاختيار!

ألا يكفيكي رجلا ذاب فيكي عشقا

نسي نفسه ونسى ما كان وماكان يريد أن يكون!

من أجل ان تكونى انتى!

ألا يكفيكي!

ألن تلتفنى لي يوما؟

أيجب ان أحبك بطريقتهم حتى تفهمين!

حتى تلتفتين الي وتنظرين!

سأرحل

ربما ان رحلت تفهمين!

هناك 8 تعليقات:

  1. أرحلى بس وملكيش دعوه :P

    ردحذف
  2. الأيكفيكي...
    ألا يكفيكي...
    ألا يطفيكي...
    فعلا الحقيقة أكتر من كده يبقى طمع وتبقى زادت عن حدها كمان

    جميلة افكارك التي تكتبين حولها
    الا انني بتخنق جداً بعد التعليق من اختبار النظر وكتابة الارقام والحروف
    تحياتي
    حسن ارابيسك

    ردحذف
    الردود
    1. يا حسن لا عاش ولا كان اللي يخنقك :)))
      ربنا يخليك يارب
      اسعدني مرورك

      حذف
  3. صديقة التدوين العزيزة/ بسمة
    أين الجديد بعد الايكفيكي
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. الفيسبوك خدنا من التدوين يا حسن.. سعيدة جدا بمرورك وأتمنى انك تكون بخير دايما :)

      حذف